- الإعلانات -

“أكاديمية ساوث ويلز للطيران” في “دبي الجنوب”

افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مدينة دبي للطيران، رئيس هيئة الطيران المدني في دبي (DCAA)، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، رئيس مجلس إدارة مطارات دبي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح في دولة الإمارات، والبروفسور جولي ليدون، نائب رئيس “جامعة ساوث ويلز”، يوم أمس (الأحد 23 سبتمبر، 2018) “أكاديمية ساوث ويلز للطيران” التابعة لجامعة ساوث ويلز البريطانية في “دبي الجنوب”. وعلى هامش الافتتاح، قام البروفيسور جون أندروز، وكيل رئيس “جامعة ساوث ويلز” بتعيين معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان راعياً دولياً للجامعة، وتقديم الدكتوراه الفخرية لكل من معاليه وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم.

 وستوفر الأكاديمية الجديدة الرائدة في مجال هندسة الطيران برامج ومقررات تعليمية معتمدة من “هيئة المعرفة والتنمية البشرية” والتي تشمل بكالوريوس تطبيقي (بكالوريوس هندسة بمرتبة شرف) في هندسة صيانة الطائرات، بالتعاون مع وكالة سلامة الطيران الأوروبية (EASA) والهيئة العامة للطيران المدني (GCAA) درجة بكالوريوس ودورة تأسيسية في هندسة صيانة الطيران. وتهدف هذه البرامج إلى تمكين الطلاب من الحصول على المؤهلات اللازمة للانتقال إلى مقررات تعليمية متخصصة جديدة.

تبلغ مساحة “أكاديمية ساوث ويلز للطيران” 3,000 متر مربع وتقع في مجمع الأعمال في “دبي الجنوب”، وتضم طابقين مخصصين لتعليم هندسة الطيران وورشة عمل معتمدة من وكالة سلامة الطيران الأوروبية (EASA) والهيئة العامة للطيران المدني (GCAA)، فضلاً عن توفير طائرة ومحرك طائرة مروحي “سي اف ام 56-3 ” CFM56-3 ومختبرات مخصصة للهندسة الميكانيكية ومناطق صيانة عازلة للصوت. كما تشمل الأكاديمية على مختبر مخصص للتدريب العملي الإلكتروني ونظم إلكترونيات الطيران التي تعدّ ميزة أساسية للأكاديمية، حيث ستتيح الفرصة للطلاب لاكتساب خبرات عملية متكاملة، فضلاً عن توفّر معدات الطيران اللازمة التي تقدّمها شركة “سناب للأدوات الصناعية”، الشريك الاستراتيجية للأكاديمية لتصميم العينات والمواد في مجال الطيران.

ويأتي افتتاح الأكاديمية اليوم تتويجا للجهود المبذولة في بناء هذا المشروع الرائد الذي استمر على مدار سنتين، وذلك بعد توقيع مذكرة تعاون مع “مؤسسة مدينة دبي للطيران”، المؤسسة الأم لـ “دبي الجنوب”، في مايو 2016.

وقالت جولي ليدون، نائب رئيس جامعة ساوث ويلز: “استطاعت “دبي الجنوب” أن تحقق الكثير من النجاحات والتقدّم في مسيرتها التنموية الرامية إلى أن تصبح مركزاً عالمياً للطيران. ونحن بصفتنا الجهة الرائدة في مجال تعليم هندسة صيانة الطيران، نتطلع من خلال هذه الأكاديمية بأن نكون الوجهة المثالية بالمنطقة في تقديم مقررات تعليمية متقدمة ومتخصصة في هندسة الطيران. ويسعدنا أن يتم اختيارنا كشريك استراتيجي لـ “دبي الجنوب” لنلعب دوراً هاماً في تعزيز وتوفير وتأهيل الكفاءات في صناعة الطيران السريعة النمو في المنطقة”.

وأضافت ليدون: “نعمل بالتعاون مع مؤسسات عالمية رائدة في مجال تعليم هندسة صيانة الطيران، إذ ساهمنا بتطوير منظومة تعليمية متكاملة في هذا المجال استطعنا من خلالها تقديم برامج تعليمية ومهارات رائدة عالية المستوى. إنّ شراكتنا مع “دبي الجنوب”، إحدى أهم مراكز تطوير مختلف أنواع الأعمال على مستوى العالم سيجعلنا الخيار الأمثل لتعزيز الأعمال التجارية مع كبرى المشغلين الرئيسيين في مجال هندسة الطيران. وفي إطار التوسّع الذي تشهده “دبي الجنوب”، تتطلّع الجامعة إلى بناء شراكات قوية مع نخبة من المؤسسات والشركات العالمية العاملة في المنطقة لتقديم المزيد من البرامج والمقررات التعليمية في مجال الطيران”.

وصممت “دبي الجنوب” لاحتضان مليون نسمة على مقربة من مطار آل مكتوم الدولي، الذي سيصبح أكبر مطار في العالم، نظراً لقدرته على استيعاب أكثر من 220 مليون مسافر و16 مليون طن من البضائع سنوياً، ولقربه من ميناء جبل علي، والمنطقة اللوجستية في دبي الجنوب. وستكون منطقة الطيران في دبي الجنوب، والتي تبلغ 6.7 كم مربع مقراً دائماً لـ “معرض دبي للطيران” ومعرض الشرق الأوسط لطيران رجال الأعمال”.

وقال سعادة خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لـ “مؤسسة مدينة دبي للطيران” و”دبي الجنوب”: “تشكل شراكتنا مع جامعة ساوث ويلز البريطانية دفعة قوية لمكانة دبي الجنوب كمركز عالمي للطيران، وتؤسس لإمارة دبي كمركز رائد ومرموق للتعليم في مجال الطيران والابتكار، حيث يأتي افتتاح أكاديمية جامعة ساوث ويلز للطيران ليرسم ملامح مستقبل قطاع الطيران في المنطقة. ونحن على ثقة بأن “أكاديمية ساوث ويلز للطيران” ستوفّر مجموعة واسعة من الخيارات المهنية الجاذبة لجيل الشباب في المنطقة، الأمر الذي سيرسخ مكانة دبي في مجال كوجهة إقليمية متخصصة لتقديم أهم البرامج التعليمية في مجال هندسة صيانة الطيران وفقاً لأعلى المعايير العالمية. وتوفر الجامعة التي تتميز بموقعها الاستراتيجي على مقربة من المطار الأكبر في العالم، بتقديم تجربة نوعية وشاملة لطلابها، من خلال توفير برامج التدريب الأكاديمي والعملي ضمن بيئة تعليمية عالمية المستوى في دبي الجنوب.”

قد يعجبك ايضا