نيسان تجهز سيارتها الجديدة سيرينا بتقنية “برو بايلوت” للقيادة الذاتية

أعلنت شركة “نيسان” العالمية لصناعة السيارات عن تجهيز سيارتها الجديدة “سيرينا” بتقنية ProPILOT للقيادة الذاتية بما يتيح مزيداً من السهولة والأمان في التنقل على الطرق السريعة، ومن المقرر طرحها للبيع في السوق اليابانية اعتباراً من أواخر شهر أغسطس المقبل.

تقنية ProPILOT

تعدّ تقنية ProPILOT أحدث تقنيات القيادة الذاتية المصممة للعمل على الطرق السريعة ذات المسار المنفرد. وتعد “نيسان” أول شركة يابانية لتصنيع السيارات التي تقوم بادماج التشغيل التلقائي الكامل لنظام التوجيه والمكابح ودواسة الوقود معاً، مما يخفف على السائق أعباء القيادة على الطرق السريعة ولمسافات طويلة.

ويوظف نظام ProPILOT أحدث تقنيات معالجة الصور لفهم حالات الطرق والازدحام بما يمكنه من توجيه السيارة بدقة عالية ويعزز أداءها الطبيعي على الطريق. ويعتبر ProPILOT نظاماً سهل الاستخدام بفضل وجود زر التشغيل على عجلة القيادة، مما يتيح للسائق تفعيل النظام أو إيقافه بسهولة تامة. كما يشتمل النظام على واجهة تحكم سهلة الاستخدام وتناسب الظروف القيادية المختلفة، إضافةً إلى شاشة عرض شخصية توضح للسائق الحالة التشغيلية للنظام.

إعدادات النظام

يتم التحكم بدواسة الوقود والمكابح وعجلة القيادة وفقاً للمعلومات التي يتم الحصول عليها من خلال كاميرا أحادية مجهزة ببرامج متطورة لالتقاط ومعالجة صور ثلاثية الأبعاد للطريق وإشارات تحديد المسار.

المهام

بمجرد تشغيله، يتحكم ProPILOT تلقائياً بالمسافة بين السيارة والمركبة التي تسير أمامها ضمن نطاق سرعة يتم تحديدها مسبقاً من قبل السائق (تتراوح بين 30 – 100 كيلومتر/ ساعة). ويعمل النظام على إبقاء السيارة وسط المسار من خلال قراءة إشارات تحديد المسـار على الطريق والتحكم بعجلة القيادة حتى عند المنعطفات.

عند توقف السيارة الأمامية

يضغط نظام ProPILOT المكابح تلقائياً لإيقاف السيارة التي تستمر بوضعية الوقوف حتى في حال رفع السائق قدمه عن دواسة المكابح. وعند استعداد السائق لمواصلة القيادة، يتم تفعيل ProPILOT عند ضغط زر التفعيل مجدداً أو الضغط على دواسة الوقود.

ولاشك بأن تقنية ProPILOT ستكون ملائمة لظروف الأسواق التي سيتم طرحها فيها، وذلك انطلاقاً من حرص “نيسان” على إجراء دراسات مكثفة حول ظروف القيادة ضمن مختلف المناطق. وقامت “نيسان” بتجهيز سيارة “سيرينا” في اليابان في إطار سعيها لتطوير تكنولوجيا سهلة الاستخدام على الطرق السريعة انسجاماً مع ظروف القيادة هناك.

تلافي الحوادث المميتة على الطرقات بات أمراً واقعياً

لطالما كانت “نيسان” سبّاقةً في إنتاج سيارات كهربائية ذكية ضمن إطار سعيها لبناء مستقبل خالٍ تماماً من الانبعاثات الضارة والحوادث المميتة. وفي سياق رؤية “نيسان” للتنقل الذكي، يعزز نظام ProPILOT معايير السلامة ويغرس الثقة في نفوس السائقين، فضلاً عن كونه جزءاً من مفهوم “نيسان” للقيادة الذكية.

وسيتم تجهيز العديد من السيارات الأخرى بنظام ProPILOT ومنها سيارة “قاشقاي” في أوروبا بحلول عام 2017، مع وضع خطة لإطلاق هذه التقنية في أسواق الصين والولايات المتحدة الأمريكية. وتسعى “نيسان” بحلول عام 2018 إلى طرح تقنية ProPilot الخاصة بالقيادة في الشوارع متعددة المسارات والتي ستتيح إمكانية التبديل التلقائي للمسار على الطرق الرئيسية متعددة المسارات. كما سيتم إطلاق تقنية ProPilot للقيادة الذاتية داخل المدن بما في ذلك التقاطعات بحلول عام 2020.

وستواصل “نيسان” ريادتها في تقنيات القيادة الذاتية من خلال تجهيز طرازاتها الرئيسية في الأسواق بهذه التقنيات، وذلك بهدف تعزيز مستويات السلامة وإرساء معايير جديدة في قطاع صناعة السيارات.

قد يعجبك ايضا