تقنية فورد الجديدة للإضاءة الأمامية تساعد السائقين في إبقاء نظرهم على الطريق

تستطيع التقنية الجديدة أن تزوّد السائق بمعلومات حول تغيّرات الطقس مثل تساقط الثلوج أو الضباب أو الظروف الزلقة أو الطريق الجليدي

موتورز موشن – ساعدت شاشات الرؤية الأمامية السائقين على التركيز على الطريق لبعض الوقت، لكن يعمل مهندسو فورد اليوم على تجربة تقنية المصابيح الأمامية الجديدة التي يمكن أن تساعد في ضمان بقاء نظر السائقين على الطريق. وتستطيع التقنية الجديدة عرض الاتجاهات وحدود السرعة ومعلومات الطقس على الطريق كي يظل نظر السائق ثابتاً على الطريق.

وتعدّ القيادة ليلاً أكثر خطورة، وعلى سبيل المثال تحدث 40% من الاصطدامات في المملكة المتحدة في الظلام على الرغم من أنّ عدد الأشخاص الذين يقودون سياراتهم خلال فترة الليل أقلّ بكثير من السائقين الذين يقودنها خلال فترة النهار. ويزداد هذا الخطر عندما يرفع السائق نظره عن الطريق، فعندما تسير السيارة بسرعة 90 كلم/ساعة وتغطي 25 متراً في الثانية، قد تؤدي حتى نظرة سريعة إلى تطبيق الملاحة على شاشة السيارة إلى “القيادة العمياء” لمسافة عشرة أمتار أو أكثر. وقد يعني ذلك على الطرقات غير المضاءة عدم وجود اللافتات المهمة أو تواجد المنعطفات على الطريق.

ويُعتبر عرض المعلومات على الطريق باستخدام مصابيح أمامية عالية الدقة ذات فائدة كبيرة للسائقين وروّاد الطريق الآخرين أيضاً. فعلى سبيل المثال، يمكن عرض ممرّ المشاة على الطريق لمساعدة السائق والمشاة في المواقف التي تكون فيها علامات الطريق باهتة أو غير واضحة. وتشمل الاحتمالات الأخرى إظهار مسار للسائق ليتبعه لضمان مرور راكبي الدراجات ضمن مسافة آمنة.

وتستطيع هذه التقنية أن تزوّد السائق بمعلومات حول تغيّرات الطقس مثل تساقط الثلوج أو الضباب أو الظروف الزلقة أو الطريق الجليديّ. ويمكن أن يساعد وصل المصباح الأمامي بنظام الملاحة في عرض معلومات حول المنعطفات القادمة، ويمكن أيضاً عرض مقاييس عرض السيارة على الطريق، مما سيساعد السائق في الحكم ما إذا كانت السيارة ستمرّ من الأماكن الضيقة أو ستتسع في أمكنة ركن السيارات.

ويُعتبر السعي لجعل القيادة ليلاً أكثر راحة للسائقين جزءاً أساسيّاً من إلتزام فورد بتطوير التقنيات التي تخدم وتلهم الطريقة التي يعيش بها الناس ويعملون لجعل حياتهم أسهل اليوم وفي المستقبل.

وفي هذا السياق، قال لارس يونكر، المسؤول عن قسم المزايا والبرامج في أنظمة مساعدة السائق المتطورة لدى Ford في أوروبا: “ما بدأ كضوء كاشف وجدارٍ خالٍ قد يرتقي بتقنيات الإضاءة إلى مستوى جديد كلياً. وهناك إمكانية الآن لتوسيع عمل المصابيح بما يتجاوز مجرد إضاءة الطريق أمامكم، والمساعدة في تقليل الضغط النفسي الناتج عن القيادة ليلاً. وسيتمكن السائق بفضل هذه التقنية من الحصول على المعلومات الأساسية دون الحاجة إلى إبعاد عينيه عن الطريق”.

قد يعجبك ايضا