كاديلاك XT5 الجديد كليًّا: كروس اوفر تُرضي الأذواق الشابة عصرية التوجه

يمكن القول إن العلامة النخبوية كاديلاك باتت حاليًّا في تحسن كبير وعلى الطريق الصحيح لاستعادة أمجادها الغابرة، وذلك بعد سنوات من تدهور المبيعات بسبب افتقارها لتقديم سيارات مثيرة تستميل عملاء جديدين. ورغم أن الصانع الأميركي قد قدّم عروض الفئة V عالية الأداء من سياراته لاستقطاب الزبائن الفتية الشابة تحديدًا فإن تصاميمها جاءت قديمة نسبيًّا وغير عصرية بالدرجة الكافية لإثارة اهتمام جيل الآيباد والهواتف الذكية العاملة باللمس!

وحاليًّا، مع تقديم ATS وCTS بجيلهما الأحدث، قبيل إطلاق السيدان المتطورة CT6، حوّلت كاديلاك اهتمامها نحو الكروسوفر XT5 الجديد كليًّا لعام ٢٠١٧ بوصفه خليفة الموديل SRX الذي تراجعت مبيعاته خلال السنوات الأخيرة.

وفي المجمل، يمكن القول إن الموديل XT5 يعدّ أكثر رحابة وأقل حجمًا بل وأكثر جاذبية من الطراز SRX السابق؛ إذ جاء الموديل الجديد الذي قدّم أولاً من خلال معرض دبي الدولي للسيارات في خريف عام ٢٠١٥ الماضي قبل أن يشارك بعدها بأيام قليلة في معرض لوس أنجليس للسيارات، يستعين ببنية هيكلية جديدة كليًّا أسهمت في خفض الوزن الإجمالي بمقدار 126 كلغ مقارنة بـSRX، كما أن جديدة كاديلاك جاءت أخف وزنًا بمقدار 45 كلغ من آودي Q5، وفوق هذا وذاك، جاءت أخف وزنًا بمقدار 295 كلغ مقارنة بمرسيدس-بنز GLE ذات الحجم نفسه!

وتتوافر XT5 في منطقة الشرق الأوسط بمحرك فئة V6 سعة 3.6 لترات يعد نسخة أحدث من المحرك نفسه المدعم بعروض ATS وCTS الشقيقين، كما جاء بقوة 310 أحصنة ويتصل بعلبة تروس أوتوماتيكية من ثماني نسب، فضلاً عن توافر محرك آخر من أربع أسطوانات سعة لترين مع شاحن هواء “توربو” يولد ٢٥٨ حصانًا في بعض الأسواق الأخرى.

تصميم عصري للغاية لا تنقصه الأناقة والفخامة

لا جدال على أن كاديلاك XT5 الجديدة تبدو بمظهر أكثر تعقيدًا مقارنة بالطراز SRX، ويرجع الفضل في ذلك بدرجة كبيرة إلى الاستعانة باللغة التصميمية الجديدة للعلامة النخبوية، وهي التي سبق وأن رأيناها مع عرضَي CTS وCT6 الجديدين.

وفي هذا السياق، لا يمكن إغفال شبك التهوئة الأمامي العمودي والمصابيح الرئيسية عمودية التثبيت بدورها والتي تستفيد من أضواء LED في أثناء وضح النهار، مع الأخذ في الاعتبار أنه مع إضاءة كل الأضواء والمصابيح يبدو المقدّم بطلة أكثر جرأة وبطابع هجومي معزز. أيضًا، هناك غطاء المحرك ذو الخطوط المموجة مفتولة العضلات إلى جانب العجلات التي تتراوح قياساتها بين 18 و20 بوصة.

وبالانتقال إلى الجهة الخلفية، نجد أن المؤخر يُشبه إلى حدّ بعيد ذلك الذي رأيناه مع السيدان CTS الأحدث، عدا الخطوط الأفقية التي تنساب من أحد المصابيح الخلفية إلى الآخر، وأيضًا الملحقات الضوئية؛ إذ جاءت تلك الملحقات مثبّتة أسفل الصادم الخلفي وبين مخرجَي العادم مع السيدان CTS، بينما جاءت مع XT5 متموضعة بأعلى الصادم الخلفي.

وعلى صعيد القياسات العامة، تتوافر XT5 الجديدة بطول إجمالي يبلغ ٤٨١٥ ملم، في حين يبلغ العرض العام والارتفاع ١٩٠٣ و١٦٧٥ ملم على الترتيب. أما قاعدة العجلات، فجاءت بطول ٢٨٥٧ ملم.

أيضًا، جاء الوافد الجديد يستعين ببنية هيكلية جديدة كليًّا أخف وزنًا مما سبق، ليصبح معها الوزن الإجمالي للسيارة 1.814 كلغ مع النسخة ذات الدفع الأمامي و1.940 كلغ للنسخة رباعية الدفع.

مقصورة مترفة غنية بتجهيزاتها وتقنياتها المتطورة

أما عن المقصورة الداخلية، فإن أبرز ما يمكن ملاحظته عليها تلك اللمسات المترفة التي تعكس الحرفية اليدوية العالية ودقة التجميع النهائي والعناية بكل التفاصيل؛ إذ يمكن تسجيل تداخل الأخشاب عالية الجودة مع الجلود الفاخرة المطرزة وزوائد الألمنيوم الجذابة وأيضًا ألياف الكربون.

وتستفيد جديدة كاديلاك كذلك من مرآة مزودة بكاميرا للرؤية الخلفية لعرض لقطات فيديو حية على المرآة الخلفية التقليدية. وشأنها شأن عروض ٢٠١٦ من كاديلاك، جاءت XT5 مدعمة بنقطة واي فاي ساخنة تتيح الاتصال بالإنترنت بسرعة فائقة، جنبًا إلى جنب مع النظام المعلوماتي الترفيهي CUE الذي يتوافق مع أنظمة Apple CarPlay وAndroid Auto لدمج الهواتف الذكية بالسيارة. أيضًا، جاء النظام المعلوماتي الترفيهي الجديد CUE يستفيد من معالج أسرع وشاشة أكبر نسبيًّا. وهناك قسم خاص بالكونسول الوسطي يتيح إمكانية شحن الهواتف الذكية لاسلكيًّا.

وبالنسبة إلى لوحة العدادات، فجاءت تتضمّن مركزًا رقميًّا للمعلومات خاص بالسائق DIC في المنتصف تمامًا، بينما تتوافر عدادات السرعة والحرارة وذلك لقياس عدد دورات المحرك ومعدل الوقود بصورة تناظرية تقليدية.

ومن ضمن التجهيزات المدعمة، يمكن ذِكر المقوّد المكسوّ بالجلود والزوائد الخشبية متعدد الاستخدامات، والمكيّف الذي يمكن ضبط خياراته أوتوماتيكيًّا، ناهيك بصف ثانٍ للمقاعد بات حاليًّا يُطوى جزئيًّا بنسبة ٤٠:٢٠:٤٠، بل يمكن أيضًا طيّ ذلك القسم كليًّا لاستيعاب المزيد من الأغراض والأمتعة. وفوق هذا وذاك، هناك نظام ترفيهي خاص من نصيب الركاب الخلفيين، وغيرها.

وبالانتقال إلى تجهيزات السلامة والأمان، جرى اعتماد XT5 الجديدة بمجموعة من تجهيزات السلامة والأمان المميزة، تتمثّل في العديد من الوسائد الهوائية المتنوعة، وكذا أحزمة الأمان ثلاثية نقاط التثبيت المزودة بخاصية الشدّ المسبق والارتخاء التدريجي، جنبًا إلى جنب مع الهيكل الفولاذي الصلب والمزوّد بألواح قابلة للالتواء بهدف امتصاص وقع الارتطام عند الصدمات. يشار إلى أن XT5 الجديدة مدعمة بالعديد من الأنظمة الإلكترونية المتطورة، منها نظام الكبح الأمامي والخلفي الأوتوماتيكي على السرعات المتدنية، ونظام المساعدة على الحفاظ على المسار، وذلك للتحذير من مرور سيارات بالجهة الخلفية في أثناء خروج XT5 من الأماكن المخصصة لاصطفاف وركن السيارات، وكذا نظام رصد الزوايا غير المرئية ومثبّت السرعة المتأقلم، إضافة إلى نظام اصطفاف وركن السيارة أوتوماتيكيًّا، ناهيك بأنظمة ستابيلتي تراك للتحكم الإلكتروني بالثبات، ومانع الانغلاق الكبحي ABS، وموزّع قوى الكبح عند الطوارئ EBD، وغيرها.

أما عن أبرز التجهيزات التقنية التي تعزز من معدلات السلامة والأمان، فتتمثّل في توافر خدمات الفيديو المتدفقة عالية الوضوح لوظائف مرايا الرؤية الخلفية التقليدية والتي سبق تدعيمها بـCT6 الشقيقة، وهو ما يعني إزالة العقبات المرئية للركاب ومساند الرأس وكذا سقف السيارة والأعمدة الخلفية. وتحسّن المرآة التي تعرض لقطات الفيديو المتدفقة مستوى الرؤية بمقدار 300 في المئة، أو بمقدار يقارب أربع مرات أفضل من مرايا الرؤية الخلفية التقليدية. ويعود الفضل في ذلك إلى معطيات الفيديو الملتقطة بواسطة كاميرا خاصة والتي تقلّل من السطوع الضوئي وتوفير صور دقيقة وواضحة حتى مع ظروف الإضاءة الخافتة، مقارنة بمرآة الرؤية الخلفية الكهربائية التلقائية الزجاجية أو المعتمة التي لا تعكس الوهج.

محرك نشط بقدرة ٣١٠ أحصنة

 

على الصعيد الميكانيكي، تتوافر XT5 بمحرك من فئة V6 سعة 3.6 لترات يعد نسخة أحدث من المحرك نفسه المدعم بعروض ATS وCTS الشقيقين. يولد هذا المحرك ٣١٠ أحصنة مع أقصى عزم دوران يبلغ ٣٦٧ نيوتن- متر.

ويتضمّن المحرك الجديد تقنيات متطورة، أبرزها البخ المباشر للوقود ونظام إدارة الوقود النشط والذي يعمل على خفض عدد الأسطوانات العاملة إلى النصف في ظروف القيادة العادية أو عندما لا تكون هناك حاجة للاستفادة بالطاقة الكبيرة للأسطوانات الست، إضافة إلى نظام التحكم المتغاير المستمر لفتح وغلق الصمامات وزاوية هذا الفتح، كما جاء المحرك مدعمًا بنظام التشغيل والإبطال الآليين لخفض معدلات استهلاك الوقود. ويتصل هذا المحرك بعلبة تروس أوتوماتيكية من ثماني نسب تنقل عزم الدوران للعجلات الأربع. ويتوافر كذلك ترس تفاضلي إلكتروني خلفي يسمح بإرسال حتى ١٠٠ في المئة من عزم الدوران للمحور الخلفي عند الحاجة.

أيضًا، يتوافر محرك آخر من أربع أسطوانات سعة لترين مع شاحن هواء “توربو” يولد ٢٥٨ حصانًا في بعض الأسواق الأخرى.

وبالنسبة إلى أنظمة التعليق، فجرى اعتماد نظام تعليق أمامي من قوائم ماكفرسون، ونظام تعليق خلفي خماسي الوصلات. وتستفيد XT5 قياسيًّا من عجلات قياس ١٨ بوصة مع إمكانية اختيار عجلات قياس ٢٠ بوصة. ومع العجلات قياس ٢٠ بوصة، يتوافر نظام التحكم المستمر بمخمدات التعليق لضبط نظام التعليق عند الحاجة.

ويمكن القول إن كاديلاك تمر حاليًّا بمرحلة إعادة بناء وهيكلة، لذا فإن أحد أبرز الموديلات التي تعول عليها العلامة الأميركية النخبوية في استعادة ثقة زبائنها ودفعهم نحو صالات عروضها مجددًا، هو الكروسوفر الجديد كليًّا XT5، ليس فقط بفضل تصميمه العصري المعزز وتجهيزاته الغنية المتطورة، ولكن أيضًا بفضل محركه المحدث الجديد ومستويات الرؤية الخلفية الممتازة وأيضًا مساحات الرحابة الكبيرة بالمقصورة الداخلية.

أما أبرز عيوب الطراز نفسه فيكمن في عدم توافر خيارات أكثر تنوعًا للمحركات المدعمة، حتى المحرك سعة لترين غير متوافر إلا في بعض الأسواق المختارة حول العالم!

قد يعجبك ايضا