- الإعلانات -

رينو داستر ٢٠١٩ تغييرات جذرية… لاستمالة زبائن جُدد

تغييرات جذرية.. لاستمالة زبائن جُدد

قد لا تكون هذه الـSUV المدمجة الأولى من نوعها المتوافرة بسعر في متناول الجميع المطروحة في الأسواق، لكن رينو داستر أو كما تُدعى داشيا داستر في بعض الأسواق الأخرى، تمثّل الخيار الشعبي -إذا جاز التعبير- في حقبة الكروسوفر المزدهرة حاليًّا والتي يسعى كل الصانعين الكبار، بل والصغار أيضًا، إلى الوجود فيها والمنافسة عليها!

تحاول دائمًا داستر أن تردم الهوّة بين عروض الـSUV الوعورية المدمجة شأن سوزوكي جيمني وموديلات السيدان الصغيرة المعقولة المخصّصة للأسواق الناشئة. بمعنى آخر، هي SUV عملانية بسعر مناسب للغاية وفي متناول الجميع، الأمر الذي جعل رينو وعلامتها داشيا تبيع منها أكثر من ٢.٤٥ مليون وحدة منذ إطلاقها عالميًّا في عام ٢٠١٠.

وفي المجمل، باتت رينو داستر لعام ٢٠١٩ الجديدة تتمتع بتصميم عصري وديناميكي من مختلف الجوانب، وهو ما جعلها SUV جذّابة للغاية مقارنة بالجيل الأول الذي افتقر إلى اللمسات الانسيابية وروح العصر، كما نالت جديدة رينو مقصورة عصرية بدورها بها العديد من التقنيات والأنظمة المتطورة، وإن جرى الاستعانة بالمحركات السابقة نفسها: محرك سعة ١.٦ لترات بقوة ١١٥ حصانًا وآخر سعة لترين بقدرة ١٣٥ حصانًا، مع توافر نظام دفع رباعي متطوّر ضمن التجهيزات الإضافية مع المحرك الأخير.

لا تشبه الجيل السابق!

 لا يشترك الجيل الثاني من داستر مع الجيل الأول في أيّ ألواح هيكلية بالجسد الخارجي؛ إذ استعانت جديدة رينو بتصميم عصري للغاية يغلب عليه الطابع الديناميكي. وفي هذا السياق، دفع مصممو داستر الجديدة شبك التهوئة الأمامي والمصابيح الرئيسية والعتب الجانبي وكذلك خط النوافذ الجانبية عموديًّا وفي اتجاه الخارج، وهو ما أكّد على الأبعاد المكتنزة لتلك الكروسوفر المدمجة وإضفاء هيئة وعورية هجومية عليها.

 هناك كذلك المصابيح الرئيسية التي تتضمّن أضواء LED بها، والاستعانة بشبك تهوئة أمامي ضيق، مع لمسات كرومية عديدة هنا وهناك. أمّا على المؤخر، فلا يمكن إغفال المصابيح المربّعة اللافتة ودعامات الحماية السفلية وأيضًا الجناح المدمج بالسقف. وفوق هذا وذاك، لا يمكن غضّ الطرف عن العجلات الجديدة المصنوعة من خلائط المعادن الخفيفة قياس ١٧ بوصة، وسكك التثبيت الجديدة بأعلى السقف.

مقصورة مريحة وجذّابة.. لا تخلو من التقنيات العصرية!

 إحقاقًا للحق، ورغم الاحتفاظ بالمواد البلاستيكية الصلبة على العديد من مواضع المقصورة فإنّها باتت متوافقة ومتناسقة معًا مقارنةً بالجيل السابق. بوجه عام، جاءت لوحة القيادة أنيقة مع لمسات تصميمية مريحة للعين، مع الاستعانة بمقاعد جديدة أفضل من السابقة متضمّنة خاصية ضبط الارتفاع كما أنها داعمة لأسفل الظهر.

على الصعيد العملاني، تتسع مقصورة داستر الجديدة لخمسة ركاب، كما توفّر مساحات تخزين لا تقل عن ٤٤٥ لترًا في صندوق الأمتعة، فضلًا عن العديد من الجيوب ومساحات التخزين في مواضع عدة. وباتت المقصورة الجديدة متخمة بالعديد من التجهيزات بعضها قياسي والبعض الآخر إضافي، منها المكيّف الفعّال الذي يمكن ضبط خياراته أوتوماتيكيًّا، وتشغيل المحرك عن بُعد، إلى جانب بطاقة رينو الذكية ونظام الدخول السهل دون استخدام المفاتيح التقليدية، وشاشة النظام المعلوماتي الترفيهي العاملة باللمس قياس ٧ بوصات مع نظام ملاحة، ولوحة عدادات بها شاشة فئة TFT. ومقارنة بالشاشة المركزية العاملة باللمس بالجيل السابق فإن الشاشة الجديدة باتت مثبّتة في وضعية أكثر ارتفاعًا بلوحة القيادة، وهو ما يسهل تشغيلها والتحكم في خياراتها في أثناء السير.

أيضًا، هناك العديد من الأنظمة الإلكترونية التي تعزّز من مستويات السلامة والأمان، منها نظام الهبوط من المرتفعات القاسية، ونظام رصد الزوايا غير المرئية، وحساسات الاستشعار لركن واصطفاف السيارة، وكاميرا محيطية شاملة (توفر رؤية ٣٦٠ درجة)، وغيرها من الأنظمة الأخرى.

محركات من أربع أسطوانات وتوافر نظام دفع رباعي مع بعض الفئات

 استعانت داستر الجديدة لعام ٢٠١٩ بخيارات المحركات السابقة نفسها رباعية الأسطوانات، منها المحرك البنزيني سعة ١.٦ لترات بقوة ١١٥ حصانًا، وهو يتصل بعلبة تروس واحدة متبدّلة باستمرار فئة CVT تنقل عزم الدوران للعجلات الأمامية. أما الفئات الأعلى من السيارة، فتستفيد من محرك عادي السحب سعة لترين يولد ١٣٥ حصانًا عند ٥٥٠٠ د.د، مع أقصى عزم دوران يبلغ ١٩٥ نيوتن/متر عند ٣٧٥٠ د.د. ويستعين هذا المحرك بعلبة تروس أوتوماتيكية رباعية النسب تنقل عزم الدوران للعجلات الأربع أو للعجلات الأمامية، حسب الفئة المختارة.

وفي بعض الأسواق الأخرى خارج منطقتنا العربية، تتوافر داستر الجديدة بمحرك توربو ديزل سعة ١.٥ لتر بقوة ١١٥ حصانًا، ومحرك بنزيني مزود بشاحن هواء “توربو” سعة ١.٢ لتر يولد ١٣٠ حصانًا.

ويمكن للمحرك الأقوى سعة لترين دفع السيارة لاختراق الحاجز المئوي من السكون في غضون ١١.٥ ثوانٍ، وتسجيل سرعة قصوى مقدارها ١٧٨ كلم/ساعة، مع الحفاظ على معدلات لافتة لاستهلاك الوقود تبلغ ٨.٥ لتر لكل ١٠٠ كلم مقطوعة.

وبالنسبة إلى نظام التعليق، فإنه مع نظام الدفع الرباعي جرى الاستغناء عن عارضة مانعة للتمايل الجانبي المعتمدة بالمحور الخلفي في النسخة ذات الدفع الأمامي، والاستعانة بنظام تعليق خلفي متعدد الوصلات، وهو ما يحسّن من قدرات تحدي الطرقات والمسالك الوعرة، وإن جاء ذلك على حساب مساحات التخزين بصندوق الأمتعة (تصل سعة التحميل إلى ٤١١ لترًا مقارنة بـ٤٥٠ لترًا مع النسخة أمامية الدفع)!

أيضًا، تستفيد داستر بنسب ارتفاع مميزة للخلوص الأرضي تصل إلى ٢١٠ ملم، مع زوايا جيدة لتحدي الطرقات الوعرة: زوايا الدخول تبلغ ٣٠ درجة في مقابل ٣٣ درجة لزوايا الخروج. وعلى صعيد الهدوء، يُمكن القول إن رينو أبلت بلاءً حسنًا في ذلك؛ إذ جعلت داستر الجديدة أهدأ كثيرًا مقارنة بالطراز السابق؛ إذ قامت بإجراء العديد من التحسينات على السيارة من أجل الوصول لذلك، منها الاستعانة بزجاج نوافذ أمامية أكثر سماكة، مع تعزيز العوازل الصوتية في أنحاء عدة بالسيارة.

أما عن أكثر المجالات التي تحسّنت فيها داستر كثيرًا، فهي السلوك الديناميكي؛ إذ باتت السيارة أكثر ثباتًا على الطرقات، وإن ما زالت تميل عند المنحنيات، كما باتت قدرات تحدي الطرقات الوعرة أفضل بكثير عن ذي قبل، وهو ما يجعل من داستر أكثر من مجرد SUV شكلًا فقط، بل وموضوعًا أيضًا!

رينو داستر الجديدة كليًّا.. ما لها وما عليها

بات الجيل الثاني من داستر أفضل على أكثر من صعيد مقارنة بالطراز السابق؛ إذ أصبحت داستر أكثر عصرية وجاذبية عن أي وقت مضى، مع تصميم ديناميكي يبتعد عن الهيئة الصندوقية أكثر وأكثر، ومقصورة أفضل بكثير عن ذي قبل، تحديدًا لجهة المكونات والتجهيزات المعتمدة (رغم الاحتفاظ بالمكونات البلاستيكية الصلبة)، وأيضًا الاستعانة بتقنيات متطورة وعصرية كُنا نجدها فقط مع العروض المنافسة.. باختصار باتت داستر الأحدث SUV مكتملة، وليست نسخة مشوّهة كما كان الحال سابقًا، فضلًا عن سعرها المدروس بعناية فائقة، والأرخص بكثير مقارنة بالعروض المنافسة!

داستر تستفيد من وسادات هوائية أمامية وجانبية ونظام جديد لتذكير الركّاب بارتداء أحزمة الأمان من خلال عرض عدد المقاعد الخلفية التي لم يربط ركابها أحزمة الأمان على شاشة لوحة القيادة، وتتوافر بالسيارة كذلك نقاط تثبيت “أيزوفيكس” لمقاعد الأطفال، ومساند رأس أمامية أكثر سماكة. وكُنا نأمل الاستعانة بمكابح أوتوماتيكية عند الطوارئ، وغيرها من الأنظمة الإلكترونية التي نراها في سيارات اليوم!

قد يعجبك ايضا