- الإعلانات -

تجربة قيادة بورشه كايان: فصل جديد في مسيرة النجاح

عام 2002 دخلت شركة بورشه التاريخ من خلال تقديمها طراز كايان الذي مثل أول دخول للصانع الألماني عالم المركبات ذات الاستخدام الرياضي SUV، ووقتها إنهالت الانتقادات على الشركة بتهمة تغيير صورتها الرياضية. لكن بورشه كانت تفكر ابعد من ذلك الطراز بكثير، وكانت تهدف الى الانتقال لمستوى أكبر في عالم صناعة السيارات. وبالفعل حقق الجيل الأول من كايان مبيعات تخطت الـ 276000 وحدة، نجاح تابعه الجيل الثاني الذي ظهر عام 2010 وحقق مبيعات تخطت النصف مليون وحدة. وفي معرضzفرانكفورت الدولي للسيارات 2017 ظهر الجيل التالت من كايان رسمياً حيث من المنتظر ان يتابع مسيرة النجاح التي بدأت قبل 16 عاماً.

تصميم مستوحى من باناميرا

عند تأمل كايان الجديدة نكتشف بسرعة وفاء التصميم الخارجي لعائلة بورشه وبالتحديد باناميرا الجديدة، لكن الاختلاف الواضح جاء على مستوى المؤخر فيما تبدو الواجهة الأمامية أقل تغييراً، وقد نالت مصابيح “ليد”، علماً أن هذه المصابيح متوفرة اختيارياً بتقنيةLED Matrix  المتوفرة في بعض طرازات أودي وتتميز بأنها توفر أفضل درجات الإنارة بإنتشار واسع، وتستشعر السيارات في الأمام والقادمة في الاتجاه المعاكس، لتقوم بتشتيت الإضاءة بحيث لا تكون موجهة على أنظار الأشخاص الموجودين على الطريق بالجهة المقابلة، حتى أنها تتعرف على اللوحات المرورية وتخفض الإضاءة عليها لكي لا تنعكس عليك.

من الجوانب، تظهر الفروقات بشكل أوضح مع إنحدار السقف أكثر من السابق ليعزز الطابع الرياضي لهذه المركبة التي حصلت ايضاً على خط جديد أكثر حدة أسفل البابين، مع إبراز قوس الإطار الخلفي الذي يعد التغيير الأبرز من الجهة الجانبية. وكما سبق وذكرت تشكل الجهة الخلفية التغيير الأكبر في جديدة بورشه، حيث نالت مصابيح متصلة مستوحاة من باناميرا، نافذة خلفية أقصر من السابق، إعادة تصميم الباب الخلفي وأيضاً الصادم. أما نسخة التوربو من كايان فقد نالت، ولأول مرة في هذا القطاع، جانحاً خلفياً متحركاً يتكيف مع نمط قيادة السائق. إشارة أخيراً الى أن كايان الجديدة باتت أطول وأعرض من الجيل السابق، لكنها جاءت في الوقت نفسه أخف وزناً بفارق 65 كلغ، وبهيكل جديد كلياً مصنوع من الألمنيوم.

 مقصورة الفخامة الرياضية

مثلما إستوحى مصممو كايان التصميم الخارجي من باناميرا، كذلك التصميم الداخلي الذي جاء مطابقاً لمقصورة باناميرا مع بعض الإختلافات التي تميّز كايان مثل تصميم جانب الأبواب وحامل الأكواب، المقابض على جانبي الكونسول الوسطي وفتحات التكييف التي فضلت بورشه أن تبقيها تقليدية بدلاً من فتحات التكييف الإلكترونية في باناميرا. كذلك استغنى مهندسو مقصورة كايان عن الأزرار التقليدية لصالح اخرى عاملة باللمس في الكونسول الوسطي، ماعدا أزرار التحكم بدرجة الحرارة والصوت لسهولة التحكم بها. ويضاف الى ذلك مقود جديد يحتوي على أداة التحكم بوضعية القيادة التي تتنوع ما بين عادي، رياضي، رياضي بلس، شخصي، ويتوسطها زر Sport Response الذي يوفر لك أقصى أداء لمدة 20 ثانية. كذلك لفتت نظري الشاشة العريضة بقياس 12.3 بوصة ضمن النظام الترفيهي الذي يدعم أبل كاربلاي وأندرويد أوتو والتي يتكامل عملها مع شاشتين بقياس 7 بوصات اضافتهما بورشه الى جانب عدادات السرعة وهي توفر خصائص عديدة، منها عرض الخرائط. أشير أخيراً الى أن مساحة التخزين زادت بنسبة 15% مقارنة بالطراز السابق رغم إنخفاض السقف.

محركات متنوعة

إلى جانب مجموعة التعديلات التي أضافتها بورشه على تصميم كايان الداخلي والخارجي، قامت الشركة بتجديد محركاتها المتنوعة. وستتوفر هذه المركبة بمحرك مكون من ست اسطوانات بسعة 3 ليترات مع توربو يولد قدرة 340 حصاناً، وعزم 450 نيوتن متر، وهو قادر على تحقيق تسارع من 0-100 كلم/س خلال 6.2 ثوان (5.9 ثوان مع سبورت بلاس)، اضافة الى 245 كلم/س كسرعة قصوى. كما يستهلك هذا المحرك ما بين 9 و 9.2 ليتر من الوقود لكل 100 كلم وينبعث منه 205 – 209 غ/كلم من غاز ثاني أكسيد الكربون.

كذلك تتوفر هذه المركبة مع طراز كايان اس بمحرك مكون من ست اسطوانات ايضاً بسعة 2.9 ليترات ثنائي التوربو ويولد قدرة 440 حصاناً، وعزم 550 نيوتن متر، ليتسارع من 0-100 خلال 5.2 ثواني (4.9 ثواني مع سبورت بلاس) اضافة الى 265 كلم/س كسرعة قصوى، كما يستهلك ما بين 9.2 -9.4 ليترات من الوقود لكل 100 كلم وينبعث منه نحو 209-213 غ/كلم من غاز ثاني اكسيد الكربون.

أما المحرك الأكبر فيتوفر بكايان تيربو وهو مكون من ثماني اسطوانات وبسعة 4 ليترات مع توربو مزدوج، ويولد 550 حصاناً وعزم 770 نيوتن متر، أي بزيادة 30 حصاناً و20 نيوتن متر مقارنة بالطراز السابق مع اتصاله بعلبة تروس Tiptronic S جديدة من ثمانية سرعات، تساهم بتحقيق تسارع من 0-100 كلم/س خلال 4.1 ثواني (3.9 ثواني مع سبورت بلاس) وسرعة قصوى 285 كلم/س.

تطور ملفت

إنطلاقاً من تاريخها وعراقتها على المستوى التقني، نالت كايان الجديدة نظام التحكم بالشاسي المكون من 4 أنظمة أساسية وهي نظام بورشه للتحكم النشط بالتعليق، نظام التعليق الهوائي المتكيفّ الذي يمكنه رفع مستوى السيارة نحو 20 ملم أو خفض العجلات الأمامية 28 ملم والخلفية 20 ملم حسب ظروف المسار والقيادة، نظام توجيه العجلات الخلفية او التوجيه بأربع عجلات بحيث تقوم العجلات الخلفية بالإلتفاف مع أو عكس حركة المقود بزاوية بسيطة، وفقاً للسرعة، لتوفر لك ثبات ومرونة أفضل على المنعطفات، ونظام بورشه الرياضي للتحكم الديناميكي بالهيكل، والذي يقوم بالتحكم بإنحناء هيكل السيارة في المنعطفات لتوفير ثبات أعلى على المنعطفات.

وعند لمس نظام الدفع الرباعي الجديد يمكن للسائق الإختيار ما بين 4 وضعيات مختلفة تشمل الطين، الصخور، الرمال، والحصى. كما ستزود كايان بمكابح PSCB التي تعد أفضل أداءً وأقل إستهلاكاً من المكابح التقليدية، بعمر إفتراضي أطول بفارق 35% من المكابح التقليدية، ورغم أنها أغلى منها، إلا أنها تعد أرخص من مكابح الكربون سيراميك بفارق 50%.

كذلك نالت كايان الجديدة نظام مثبت السرعة المتكيف مع نظام الحفاظ على المسار، ويعتمد على بيانات الـGPS  بحيث يقرأ حالة الطريق من منعطفات ومنخفضات، وحتى الإزدحامات المرورية والدوارات، ومن خلال هذه البيانات يهيء النظام للتباطؤ والتسارع بشكل أفضل، وحتى اختيار نسب ناقل الحركة. ويضاف الى ذلك نظام التحذير من مغادرة المسار، نظام الركن ParkAssist ونظام الكاميرا 360 درجة، وغيرها من الأنظمة التي حولت قيادتي لكايان الجديدة الى متعة لا توصف على طرقات مدينة جدة في المملكة العربية السعودية التي أطلق وكيل بورشه فيها شركة ساماكو كايان الجديدة بأسعار تبدأ من 324,000 ريال سعودي لطراز كايان وصولاً الى 602,400 الف لطراز توربو مروراً بـ 394,600 ريال سعودي لطراز كايان اس.

قد يعجبك ايضا