ميشلان تريد الاستغناء عن المشتقات النفطية في صناعة الإطارات والاستعانة بالخشب

في تقرير لها أوردته هذا الشهر، قالت شركة “ميشلان” الفرنسية الرائدة في صناعة الإطارات لموقع “موتورينغ” المعنيّ بشؤون السيارات: إنها تعتزم تقديم الخشب في صناعة مكونات الإطارات؛ عوضًا عن استخدام المشتقات النفطية حاليًا!

وحسب “سيريل روجيه”، مدير قسم التواصل العلمي والإبداعي لدى ميشلان؛ فإن الخطة تسير نحو إنتاج المزيد من الإطارات المستدامة في المستقبل، علمًا بأن التجارب التي أجريت على مخلفات الأخشاب قدّمت حلاً لذلك؛ إذ ستقوم الشركة الفرنسية بالاستعانة باللدائن المستخرجة من رقاقات الخشب لاستبدال المكونات المشتقة من النفط في الإطارات. وحاليًا؛ فإن ٨٠٪ تقريبًا من المكونات التي نجدها في الإطارات تأتي من المشتقات النفطية. وفي المستقبل ستنخفض هذه النسبة بشكل كبير لتصل إلى ٢٠٪ بحلول عام ٢٠٤٨؛ وفقًا لرؤية ميشلان، كما سيتم تضمين المطاط بالإطارات؛ بوصفه مكونًا مستدامًا.

ويقول “روجيه”: “إن الأشجار تنمو في كل مكان؛ لذا فإنك تعيد توزيع الفرصة أمام الجميع من أجل الحصول على مصادر محلية، وهي مصادر متجددة كذلك”.

وفي المستقبل المنظور لا تتوقع “ميشلان” صناعة الإطارات من الخشب فحسب؛ وإنما تطوير مجموعة واحدة من الإطارات طوال عمر السيارة؛ إذ ترى الشركة أن الطابعات ثلاثية الأبعاد ستقوم يوماً ما بإضرام ثورة في عالم صناعة الإطارات. وحاليًا يجب على السائقين تغيير الإطارات بعد تآكل مداسها؛ لكن يمكن للطابعات ثلاثية الأبعاد “إعادة شحن” المداس المتآكل عن طريق طباعة مداس جديد عندما يصل المداس المتآكل إلى مستوى غير آمن!

ويتوقع “روجيه” كذلك أن يكون بمحطات شحن السيارات الكهربائية طابعة ثلاثية الأبعاد، تقوم “بإعادة شحن” مداسات الإطارات في المستقبل!

قد يعجبك ايضا