فولكسفاغن تطوّر مصابيح رئيسية وخلفية تفاعلية.. للمستقبل

في المستقبل، لن يقتصر عمل المصابيح الرئيسية أو الخلفية على توضيح الطريق أمام السيارات أو الإشارة إلى موقع سيارة ما، بل ستتيح تقنيات الإضاءة المستقبلية اتصال السيارات بعضها ببعض، وهو ما يعزّز من مستويات السلامة والأمان، وفقًا إلى فولكسفاغن!

ففي أثناء ورشة عمل دولية، وضحت الشركة الألمانية كيف ستعزّز أنظمة الإضاءة بالسيارات من معدلات السلامة وإضفاء لمسة شخصية على تصميم السيارات؛ إذ ستتصدّى سيارات فولكسفاغن ذاتية القيادة لمواقف وظواهر معينة يفتقدها مُستخدمو الطريق الآخرون، منها عدم التواصل عن طريق العين مع السائقين، وهو ما أسفر عن تقديم وظائف ضوئية تفاعلية جديدة!

ستقوم فولكسفاغن في المستقبل بتوفير مصابيح رئيسية تعرض المعلومات على الطريق؛ إذ ستتضمّن الوحدات الضوئية التفاعلية مصابيح عالية الجودة ذات وحدات تصوير رقمية (بيكسلات) متناهية في الصغر يصل عددها إلى ٣٠.٠٠٠ وحدة، تقوم بعرض المعلومات مباشرة على الطريق، وهو ما يساعد على تعزيز السلامة، علمًا بأن هذه المصابيح الرئيسية المتطوّرة متوافرة حاليًّا مع مرسيدس-مايباخ الفئة S.

وتقوم ماركة شتوتغارت بتوفير كذلك أنظمة ضوئية متطوّرة شأن “مساعد المسار البصري”، وهو يقوم بعرض حارات ومسارات مرورية أمام السيارة، وما يُعطي للسائق معلومات دقيقة عن عرض السيارة والمسافات التي تفصل بين علامات الحارات المرورية على الطريق.

أما عن المصابيح الخلفية، فستتضمّن إشارات تحذيرية؛ إذ ستُدعم هذه المصابيح بوحدات ضوئية مصفوفية ستُحدث ثورة في عالم المصابيح الخلفية، على حد قول فولكسفاغن. وسيُصبح بالإمكان تضمّن إشارة تحذيرية بهذه المصابيح الخلفية؛ فعلى سبيل المثال، وفي أثناء المواقف الخطيرة سيُمكن للمصابيح الخلفية التواصل مع السيارات الأخرى!

وهناك وظائف وأنظمة ضوئية أخرى، منها نظام “مساعد الرّكن البصري” الذي يعتمد على عدسات متناهية في الصغر. يقوم هذا النظام بعرض مسار أمام السيارة على الطريق لتحذير المشاة بعملية الركن والاصطفاف الجارية.

وتقوم فولكسفاغن حاليًّا باختبار أنظمة الإضاءة “الثورية” هذه بمركز أبحاث وتطوير مصنعها “فولسبورغ” في ألمانيا.

قد يعجبك ايضا