جيمس بوند يتجه إلى “الأخضر” ويقود أستون مارتن رابيد إيه

أستون مارتن وجيمس بوند نحو تعاون جديد في فيلم شاترهاند

لدى كل من أستون مارتن والعميل السري البريطاني جيمس بوند، تاريخ طويل من العمل معًا، ويبدو أن هذا التعاون سيستمر في الفيلم رقم ٢٥ من سلسلة أفلام “بوند” الذي يُعرف باسم Shatterhand.

ولا نعرف الكثير عن الفيلم المنتظر؛ لكن قالت جريدة “زي صن” البريطانية إن الفيلم ستظهر فيه سيارة أستون مارتن خاصة؛ لكنها لن تكون نسخة وحيدة فريدة مثل DB10 التي صُمّمت خصيصًا للفيلم السابق Spectre.

عوضًا عن هذا، استعانت المطبوعة الإنجليزية بمصدر مطّلع يقول إن مُخرج العمل السينمائي “كاري جوجي فوكوناغا” يعمل مباشرة مع أستون مارتن؛ لظهور واحدة من سيارات الشركة البريطانية ذات الدفع الكهربائي بالفيلم المقبل.

وبطبيعة الحال، سيتوجّب على أستون مارتن أن تصارع الزمن من أجل تجهيز السيارة الكهربائية في الوقت المُحدد؛ علمًا بأن المُخرج لديه خطط كبيرة للسيارة الموعودة. وحسب مصدر الجريدة، فإن السيارة “ستكون محور سلسلة مَشاهد حركة مشوّقة”، وستأتي مجهّزة بعدد من “الأجهزة والمعدّات عالية التقنية”.

يُذكر أن “رابيد E” ستكون أول سيارة كهربائية لأستون مارتن، وستتضمّن مجموعة بطاريات من أيونات الليثيوم بقدرة ٦٥ كيلوواط/ساعة توفّر الطاقة لمحركين كهربائيين يولّدان معًا ٦٠٢ حصان و٩٥٠ نيوتن-متر من عزم الدوران. وستتمكن السيارة الكهربائية من اختراق الحاجز المئوي من السكون في غضون ٤ ثوانٍ تقريبًا قبل الوصول لسرعة قصوى مقدارها ٢٥٠ كلم/ساعة.

وسيكون إنتاج “رابيد E” محدودًا بـ١٥٥ وحدة فقط، وستتمكن السيارة من قطع مسافة قدرها ٣٢٢ كلم قبل الحاجة لإعادة شحنها مجددًا.

 

قد يعجبك ايضا