- الإعلانات -

برمجيات تصميم متقدمة من جنرال موتورز لتخفيف وزن السيارات

بدأت شركة جنرال موتورز باستخدام تقنية برمجيات تصميم جديدة متطورة لتقديم الجيل التالي من قدرات تخفيف وزن السيارات. وتعتبر هذه التقنية حجر الأساس لتطوير سيارات دفع بديل خفيفة الوزن وعالية الكفاءة بلا أي انبعاثات.

وتعدّ جنرال موتورز أول شركة صانعة للسيارات في أمريكا الشمالية تستخدم تقنية برمجيات تصميم توليدي جديدة من شركة البرمجيات أوتوديسك، التي تتخذ من منطقة خليج سان فرانسيسكو مقراً لها. وتعتمد جنرال موتورز على تقنية الحوسبة السحابية وخوارزميات قائمة على الذكاء الاصطناعي لاستكشاف بدائل متعددة لتصاميم الأجزاء بسرعة، مما يولد المئات من خيارات التصميم الهندسي عالي الأداء، والتي غالباً ما تكون ذات مظهر عضوي، استناداً إلى الأهداف والمعايير التي يحددها المستخدم، مثل الوزن والقوة وخيارات المواد، وطريقة التصنيع، وغير ذلك الكثير. ومن ثم يمكن للمستخدم تحديد أفضل خيار لتصميم القطعة المطلوبة.

وفي تعليقه على هذا التحالف، قال كين كيلزر، نائب رئيس جنرال موتورز لمكونات المركبات العالمية والأنظمة الفرعية: “تقدم هذه التقنية المبتكرة تطوراً هائلاً في كيفية تصميم وتطوير مكونات سياراتنا المستقبلية، بما يجعلها أخف وزناً وأكثر كفاءة. فعندما ندمج تقنية التصميم مع أحدث تقنيات التصنيع مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد، فإن أسلوبنا في بناء السيارة سيتغير تماماً وسيختلف بشكل جوهري من خلال إشراك الكمبيوتر في عملية التصنيع بطرق لم نكن نتصورها من قبل”.

هذا وتقود جنرال موتورز القطاع نحو المرحلة التالية من قدرات تخفيف وزن السيارات. وتوفر تقنية التصميم الجديدة المزيد من فرص تقليل الكتلة ودمج الأجزاء، والتي لا يمكن تحقيقها من خلال طرق التصميم التقليدية.

وتستخدم شركة جنرال موتورز هذه التقنية المبتكرة في تصاميم المنتجات المستقبلية. وقد نفذ مهندسو جنرال موتورز وأوتوديسك هذه التقنية الجديدة لإنتاج نماذج قطع أولية، وهي عبارة عن رفوف مقعد السيارة، أخف وزناً بنسبة 40%، وأقوى بنسبة 20% من القطع الأصلية. كما تدمج جنرال موتورز ثمانية مكونات مختلفة في قطعة واحدة مصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وفي إطار تحالف متعدد السنوات يركز على الابتكار، تتعاون جنرال موتورز وأوتوديسك في مشاريع تتضمن التصميم التوليدي والتصنيع بالإضافة وعلوم المواد. وسيشارك مدراء تنفيذيون ومهندسون من الشركتين في سلسلة من عمليات التعاون الميداني لتبادل الأفكار والتعلم والخبرات. كما تتمتع جنرال موتورز بإمكانية الوصول عند الطلب إلى مجموعة أوتوديسك الكاملة من البرمجيات والخبراء الفنيين.

وفي سياق متصل، قال سكوت ريز، نائب رئيس أوتوديسك للتصنيع والمنتجات الإنشائية: “إن التصميم التوليدي هو مستقبل التصنيع، وتعد جنرال موتورز رائدة في استخدام هذه التقنية لخفض وزن سياراتها المستقبلية. وسوف تغير التقنية التوليدية طريقة إنجاز العمل الهندسي بشكل جوهري، لأن عملية التصنيع ستكون مدمجة في خيارات التصميم منذ البداية. وسيكون بمقدور مهندسي جنرال موتورز استكشاف المئات من خيارات التصميم الجاهزة عالية الأداء بشكل أسرع من قدرتهم على التحقق من صحة تصميم واحد بالطريقة القديمة”.

ولطالما كانت جنرال موتورز رائدة ومبدعة في مجال التصنيع بالإضافة. وقد استخدمت الشركة الطباعة ثلاثية الأبعاد لأكثر من ثلاثة عقود في إنشاء قطع مطبوعة مباشرة من بيانات رقمية عبر إضافة متتالية لطبقات من المواد. وتمتلك جنرال موتورز أول قدرات الطباعة ثلاثية الأبعاد في صناعة السيارات في العالم مع أكثر من 50 آلة نموذجية سريعة أنتجت أكثر من 250,000 قطعة نموذجية خلال العقد الماضي.

ومنذ عام 2016، أطلقت جنرال موتورز 14 طرازاً جديدًا من السيارات مع تخفيض إجمالي في الكتلة بلغ أكثر من 5,000 رطل، أو أكثر من 350 رطلاً لكل سيارة. ويعزى معظم التخفيض في الوزن إلى المواد والتقدم التكنولوجي. وتمتعت أكثر من نصف هذه الطرازات الجديدة بخفض في الوزن يبلغ 300 رطل أو أكثر، بما في سيارة شفروليه سيلفرادو 2019 الجديدة كلياً، والتي جاءت بوزن أقل بنحو 450 رطل.

ويساهم تقليل الوزن في الأجزاء التي لا تتطلب وجود مواد للأداء ولدمج الأجزاء، في توفير عدة فوائد لمالكي السيارات، بما في ذلك إمكانية زيادة المساحة الداخلية ومحتويات السيارة وزيادة مداها وتحسين أدائها. كما أن ذلك يمهد الطريق لمزايا جديدة للعملاء ويوفر لمصممي السيارات فرصة لاستكشاف تصاميم وأشكال غير موجودة حتى الآن.

قد يعجبك ايضا