- الإعلانات -

الجيل المقبل من تيسلا رودستر سيكون “أسرع سيارة رياضية على كل المستويات”

ننتظر على أحرّ من الجمر إطلاق الجيل الأحدث من تيسلا رودستر الذي من المتوقع أن يحمل بين طيّاته تقنيات واعدة بحق.

ورغم أن هناك عددًا من عروض السوبر-كار المدعّمة بمحركات احتراق داخلي تقليدية تمكّنت من إحراز أرقام أداء قياسية ومتميّزة فإن الرئيس التنفيذي لتيسلا “إلون ماسك” يرى أن موديله رودستر المقبل سيتفوّق عليها جميعًا.

ففي أثناء مقابلة صحفية شاملة مع موقع Recode، صرّح “ماسك” بأنه من المهم أن تتفوّق سيارة كهربائية رياضية بامتياز على كل العروض الأخرى المدعّمة بمحركات بنزينية.

وأضاف “ماسك”: “لدينا الجيل المقبل من السيارة رودستر، والتي ستكون أسرع سيارة رياضية على كل المستويات والأبعاد؛ إذ ستكون الأسرع على صعيد التسارع والأسرع في ما يتعلّق بالسرعة القصوى وأفضل سلوك ديناميكي. من المهم فعلًا أن تكون هناك سيارة سوبر-كار كهربائية تتفوّق على أسرع عروض السوبر-كار البنزينية.”

ولا تُعد تيسلا صانع السيارات الوحيد الذي يعتقد بأن طاقة الدفع الكهربائية هي مستقبل السيارات عالية الأداء؛ فالشركة الكرواتية “ريماك” تطوّر هي الأخرى الجيل الثاني من سيارتها السوبر-كار الكهربائية وتستهدف مباشرة المواصفات التقنية لتيسلا الأحدث.

وبالمثل، صانعون آخرون شأن ماكلارين اعترفوا بأن أنظمة الدفع الكهربائية ستلعب قريبًا دورًا هامًّا في عالم السيارات عالية الأداء.

وبمجرد إزاحة الستار عن رودستر الجديدة، كشف “ماسك” عن أن مجموعة البطاريات لديها ستأتي بقدرة ٢٠٠ كيلوواط/ساعة، كما زعم بأن سيارته ستكون قادرة على اختراق الحاجز المئوي من السكون في غضون ثانيتين تقريبًا، والوصول إلى سرعة ربع ميل في غضون ٨.٩ ثوانٍ، مع تسجيل سرعة قصوى تصل إلى ٤٠٢ كلم/ساعة. وحسب سائق الاختبارات لدى تيسلا “إميلي بوريت” فإن هذه الأرقام متحفّظة بعض الشيء وأن السيارة النهائية ستكون أسرع من ذلك!

قد يعجبك ايضا