إلون ماسك: مدى تيسلا رودستر سيتجاوز الـ١٠٠٠ كلم

تصريح آخر مثير للجدل من إلون ماسك عبر موقع "تويتر"

لم نسمع الكثير عن الجيل الثاني من الموديل “رودستر” من تيسلا منذ أن استعرضته الشركة الأمريكية قبل عام ونصف العام، لكن أدلى “إلون ماسك”، كعادته، بتصريح آخر مُثير للجدل من تصريحاته “الغريبة” عبر موقع “تويتر” الأسبوع الماضي.

سأل أحدهم الرئيس التنفيذي لتيسلا موتورز عن المدى المقترح للموديل “رودستر”، وهل هو ما زال “٩٩٨ كلم” كما قيل سابقًا أم لا، ليردّ “ماسك” بقوله: “سيتجاوز المدى ١٠٠٠ كلم،” ويعني هذا أن هذا الرقم أعلى من الذي قُدّر سابقًا وهو ٦٢٠ ميلًا أو ٩٩٨ كلم.

ويُمكن القول إن هذا المدى مُدهش بحق، لا سيما مع الأخذ في الاعتبار أداء “رودستر” المُبهر الذي يجعلها تنضم إلى نادي سيارات السوبر-كار عالية الأداء. على صعيد الأرقام تخترق السيارة الحاجز المئوي من السكون في غضون ٢.١ ثانية، وتصل إلى سرعة ١٦٠ كلم/ساعة في غضون ٤.٢ ثانية فقط، قبل أن تصل إلى سرعة قصوى تتجاوز الـ٤٠٢ كلم/ساعة. وصرّح سائق الاختبارات لدى الشركة بأنّ السيارة النهائية ستكون أسرع من ذلك، وهو ما يضع “رودستر” الجديدة جنبًا إلى جانب مع سيارات كوينغسيغ وبوغاتي.

وفي الوقت نفسه، لن تكون “رودستر” رخيصة الثمن، لا سيما مع مستويات أدائها الخارقة؛ فالفئة القياسية تبدأ اعتبارًا من ٢٠٠.٠٠٠ دولار أمريكي، بينما الفئة “فاوندر” المحدودة بـ١٠٠٠ نسخة فقط ستكون أغلى بنحو ٥٠.٠٠٠ دولار أمريكي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتُشير بعض التقديرات والتقارير إلى أن السعر النهائي قد يزيد بنحو ١٠٪ على ذلك، لكنها ستكون في المتناول نسبيًّا مقارنة بالسيارات الأخرى التي تنافسها والتي يُقدّر سعرها بملايين الدولارات.

 

قد يعجبك ايضا