إخلاء سبيل الرئيس التنفيذي السابق لآودي “روبرت ستادلر”

أكدت محكمة ميونخ مؤخرًا لوكالة رويترز الإخبارية أن الرئيس التنفيذي السابق لآودي “روبرت ستادلر” أُخلي سبيله.

ولم يتم الإفصاح عن أيّ معلومات إضافية تتعلّق بسبب إخلاء سبيل “ستادلر”؛ إذ إنه ما زال قيد التحقيقات مِن الوكلاء العامين لميونخ للاشتباه في سعيه إلى إخفاء أدلة مرتبطة “بفضيحة ديزلجيت” أو التلاعُب بنتائج انبعاثات عروض مجموعة فولكسفاغن الديزل في الولايات المتحدة الأمريكية.

كان “ستادلر” أُلقي القبض عليه في منتصف حزيران (يونيو) الماضي بعد اقتحام السلطات المحلّية في ميونخ شقّته. ورغم أنه لم يتم توجيه أي اتهامات رسمية ضده لكن قرّر الوكلاء العامّون احتجازه لظنّهم أنه قد يُعرقل التحقيق الجاري في “فضيحة ديزلجيت”.

وما زال “ستادلر” هو المسؤول التنفيذي الأرفع مقامًا في مجموعة فولكسفاغن الذي يتم القبض عليه في قضية التلاعب بنتائج الانبعاثات.

وفي مطلع شهر تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، كشف المجلس الإشرافي بمجموعة فولكسفاغن وآودي عن أن عقده مع “ستادلر” انتهى بسبب حبسه الاحتياطي المتواصل. وأكّد المجلس كذلك أن “ستادلر” وافق على إنهاء عقده مع الشركة.

كانت آودي بعد القبض على “ستادلر” بفترة وجيزة عيّنت رئيسًا تنفيذيًّا مؤقتًا وهو “أبراهام شوت”، وهو الذي كان يشغل مديرًا للتسويق والمبيعات لدى الشركة مِن قبل. لكن، ما كان يؤرّق ماركة إنغولشتادت وقتذاك هو ما إذا كان ينبغي سَحب لقب الرئيس التنفيذي للشركة رسميًّا مِن “ستادلر” أم لا.

قد يعجبك ايضا