مرسيدس- بنز الفئة E كوبيه الجديدة لعام ٢٠١٨: أكبر حجمًا وأكثر رحابة.. مع ديناميكية وتقنيات معزّزة

بعد أن جرى طرح الجيل الأحدث من الفئة E العائد إلى مرسيدس-بنز في خريف عام ٢٠١٦ الماضي، بوصفه موديل عام ٢٠١٧ الجاري، تحديدًا بالصيغتين السيدان رباعية الأبواب والواغن العملانية، ها هي ماركة شتوتغارت تقدّم من خلال معرض ديترويت الدولي للسيارات في شهر كانون الثاني (يناير) الماضي، النسخة الكوبيه ذات البابين الأكثر جاذبية من الفئة نفسها، وأيضًا الأكبر حجمًا والأكثر رحابة، مقارنة بالطراز السابق.

وجاء الجيل الخامس من الفئة E كوبيه لعام ٢٠١٨ ليخلف الجيل السابق ذا الرمز الكودي C207 الذي طُرح في الأسواق منذ عام ٢٠٠٩. وكانت الفئة E كوبيه السابقة قد جرى إطلاقها قبل عامين من تقديم الفئة السابعة الحالية لبي إم في، ولكنها لم تُبل بلاءً حسنًا في الأسواق، وهو ما يعني تزايد الحاجة إلى إحلالها بخليفة جديد.

ومن الوهلة الأولى، يمكن استنباط السبب وراء ذلك الوقت الطويل الذي أخذه مهندسو مرسيدس-بنز لإعادة تصميم الفئة E كوبيه؛ فالجيل الخامس الأحدث لا يتسم فحسب بالطابع العصري المعزز، بل إنه جاء مُتخمًا بأحدث ما توصلت إليه ماركة شتوتغارت من تقنيات متطورة، حتى إنه استفاد من تقنيات حصرية لم يتم تدعيمها بأي من عروض الصانع الألماني الأحدث، متفوّقًا حتى على الفئة S الأفخم والأغلى سعرًا!

ميكانيكيًّا، ورغم أن الفئة E كوبيه الجديدة ستستعير خيارات محركات الديزل والبنزين المتنوعة المعتمدة في النسخة السيدان في السوق الأمريكية، فإن النسخة الكوبيه لن تستعين بالمحرك البنزيني سعة لترين من أربع أسطوانات وشاحن هواء “توربو” يولد 241 حصانًا المدعم بالطراز E300 سيدان، على الأقل مبدئيًّا، وإنما ستتم الاستعانة بمحرك بنزيني أكبر حجمًا فئة V6 سعة ٣ لترات يولد ٣٢٩ حصانًا للطراز E400 كوبيه! وفي أوروبا، ستتوافر محركات أوسع، منها محرك بنزيني للطراز E200 كوبيه بسعة لترين وبقدرة 181 حصانًا، إلى جانب المحرك السابق ولكن بقوة ٢٤٢ حصانًا للطراز E300 كوبيه، مع بعض محركات الديزل الأخرى، وغيرها.

وبالانتقال إلى الفئة السعرية للطراز E كوبيه الأحدث لعام ٢٠١٨، نجد أن ماركة شتوتغارت لم تفصح عنها بعد، وإن مِن المتوقّع أن تصبح أغلى سعرًا من الطراز الحالي E400 كوبيه الذي يبدأ سعره اعتبارًا من ٥٤.٥٥٠ دولارًا أمريكيًّا في الولايات المتحدة الأمريكية، مع ترجيح أن تبدأ الفئة السعرية للجيل الأحدث E400 كوبيه اعتبارًا من ٥٩.٠٠٠ دولار أمريكي تقريبًا!

التشبّه بالنسخة السيدان!

كما هو متوقّع، وشأنهما شأن الأجيال السابقة، فإن النسختين الكوبيه والسيدان تشتركان في العديد من اللمسات التصميمية، أبرزها المقدّم، بما في ذلك المصابيح الرئيسية فئة LED وشبك التهوئة الأمامي الضخم. ولجعل الأمور أكثر بساطة، فإن الفئة E كوبيه الجديدة تبدو إمّا “نسخة كبرى” من الفئة C كوبيه أو “نسخة صغرى” من الفئة S كوبيه الشقيقتين!

ولم يختلف الأمر عند المؤخر؛ فالمصابيح الخلفية متطابقة إلى حد بعيد مع النسختين الكوبيه من الفئتين C وS الجديدتين. ولكن، من الأجناب، تنفرد الفئة E كوبيه بالخطوط المختلفة أعلى الشفرات الجانبية، وكذلك لجهة الربع الخلفي من النوافذ. وبوجه عام، جاء الجيل الخامس الأحدث من الفئة E كوبيه بخطوط خارجية أكثر عصرية وبطابع رياضي معزّز مقارنة بالطراز السابق، ولكنه يشبه كثيرًا عروض مرسيدس-بنز الكوبيه الأخرى المطروحة في الأسواق في عام ٢٠١٧!

وبالانتقال إلى نقاط التفرد الملموسة، يمكن القول إن الفئة E كوبيه الجديدة استفادت، وللمرة الأولى، من تعاقب وتسلسل ضوئي جديد للمصابيح الخلفية فئة LED. وفي هذا الإطار، عند فتح أبواب السيارة، تتم إضاءة المصابيح الخلفية بشكل تعاقبي من المنتصف وباتجاه الأجناب. ومع غلق السيارة ككل، يسير ذلك التعاقب الضوئي في الاتجاه المعاكس. ولتتمة الجانب التقني الضوئي، هناك خاصية خفض وتعزيز شدة الإضاءة للمصابيح الخلفية، بغرض الترحيب أو توديع السائق، وهي خاصية تُشبه تلك المدعمة بالمصابيح الرئيسية والتي تُظهر أليافًا بصرية زرقاء اللون، للترحيب بقدوم السائق!

أما عن الأبعاد القياسية، فإن الفئة E كوبيه الأحدث باتت أكبر حجمًا مقارنة بالطراز السابق؛ إذ جرى زيادة الطول الإجمالي بمقدار ١٢٧ ملم ليصل إلى ٤٨٢٦ ملم، بينما ازداد العرض العام بمقدار ٧٤ ملم ليصل إلى ١٨٦٠ ملم. وجاءت الكوبيه الجديدة كذلك أكثر ارتفاعًا بمقدار ٣٨ ملم، بينما بات المحور الأمامي أعرض بمقدار ٦٧ ملم كما جاء المحور الخلفي أعرض بمقدار ٦٨ ملم كذلك.

مقصورة فخمة.. مع تكنولوجيا متطوّرة

استعارت المقصورة الداخلية بدورها العديد من التفاصيل التصميمية للنسخة السيدان من الفئة E، والتي بدورها استعانت بالعديد من اللمسات التصميمية من الشقيق الأكبر الفئة S، وذلك بمعزل عن القسم الأصغر حجمًا المخصص للركاب في الخلف في النسخة الكوبيه من الفئة E الأحدث!

أيضًا، باتت لوحة القيادة تستعين بلوحة عدادات جديدة كليًّا؛ فالنسخ القياسية تستفيد من عدادين تناظريين وشاشة قياس سبع بوصات بينهما، بينما تستفيد النسخ الأعلى تجهيزًا من شاشة فئة TFT قياس 12.3 بوصات خلف المقود، علمًا بأن النسخ القياسية ستستعين أيضًا بشاشة ملونة عاملة باللمس قياس 8.4 بوصات للنظام الترفيهي المعلوماتي، بينما النسخ الأعلى تجهيزًا ستستفيد بدورها من شاشة ملونة أخرى متطابقة قياس 12.3 بوصات في أعلى تابلوه الأدوات الوسطية.

وشأنها شأن النسخة السيدان، استفاد المقود ثلاثي الأذرع في النسخة الكوبيه الأحدث من أزرار وعتلات تحكم حساسة للمس؛ إذ بات، وللمرة الأولى، بإمكان تلك الأزرار وعتلات التحكم رصد  التمريرات الأفقية والرأسية عليها، تمامًا مثل شاشة الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية. وتتيح هذه الخاصية للسائق إمكانية التحكم في وظائف النظام المعلوماتي الترفيهي باستخدام أصابع الإبهام فقط وهو ما يعزّز من مستويات السلامة. أما عن النظام المعلوماتي الترفيهي، فبات يستفيد حاليًّا من خصائص وقوائم محسّنة.

ومن ضمن أبرز التقنيات المعتمدة في الفئة E كوبيه الجديدة كليًّا لعام ٢٠١٨، يمكن ذكر نظام التحكم في الأوامر الصوتية Linguatronic، وكذلك الزر الدوّار الغني عن التعريف، وأنظمة إضاءة داخلية فئة LED موفّرة للطاقة وتتوافر كذلك بأكثر من 64 لونًا متنوعًا، مع إمكانية اختيار نظام صوتي فئة “بورمستر” يتضمن ٢٣ سماعة. وبطبيعة الحال، سيصبح بمقدور الزبائن الاختيار ما بين خيارات متنوّعة للجلود عالية الجودة والقشور الخشبية الفخمة.

ويتضمن كذلك نظام “كوماند أون لاين” الغني عن التعريف إمكانية دمج الهواتف الذكية، مع التوافق مع نظامي “آبل كار بلاي” و”غوغل أندرويد أوتو”. وتأتي الفئة E كوبيه الجديدة متوافرة بنظام المعلومات المرورية اللحظية وخدمات متوافرة خصيصًا لملاك عروض الفئة E، منها حجز المطاعم وأيضًا العديد من النصائح التي تهم السائحين والمتعلقة بالطرقات، ناهيك بمعلومات تتعلق بالأحداث الرياضية والثقافية وإرسال الوجهات الملاحية مباشرة إلى السيارة عبر الهواتف الذكية.

وأخيرًا، وليس آخرًا، وبفضل قاعدة العجلات الأطول والبنية الهيكلية الأعرض، بات الركاب على متن الفئة E كوبيه الجديدة يستفيدون من مساحات رحبة وراحة معززين. ووفقًا لماركة شتوتغارت، فإن المساحات المخصصة لأرجل الركاب في الخلف، والمساحات المخصصة لأكتاف الركاب في الأمام والخلف، وأيضًا المساحات المخصصة لرؤوس الركاب في قسم المقاعد الخلفية، جميعها باتت أفضل مقارنة بالطراز السابق.

خيارات محركات متنوّعة

على الصعيد الميكانيكي، تستفيد الفئة E كوبيه الجديدة من خيارات متعددة لمحركات الديزل والبنزين وأيضًا أنظمة الدفع الهجينة مستعارة من النسخة السيدان الأحدث. وفي هذا السياق، ورغم أنها تتوافر في السوق الأمريكية بمحرك سعة لترين من أربع أسطوانات وشاحن هواء “توربو” يولد 241 حصانًا و370 نيوتن-متر من عزم الدوران للطراز E300 السيدان، فإن النسخة الكوبيه في السوق الأمريكية لم تتوافر إلا بمحرك بنزيني أكبر حجمًا فئة V6 سعة ٣ لترات، يولد ٣٢٩ حصانًا مع أقصى عزم دوران يبلغ ٤٨٠ نيوتن-متر، وهو مدعم خصيصًا بالطراز E400 كوبيه.

ويمكن الاختيار ما بين نظام دفع خلفي أو رباعي 4Matic للعجلات، مع اتصال المحرك بعلبة تروس أوتوماتيكية جديدة من تسع نسب، وعدم توافر أي خيار يدوي لعلبة التروس. ويمكن للنسخة خلفية الدفع اختراق الحاجز المئوي من السكون في غضون ٥.٣ ثوانٍ، بينما تصل النسخة رباعية الدفع للسرعة نفسها في غضون ٥.٦ ثوانٍ، وتبلغ السرعة القصوى للنسختين ٢١٠ كلم/ساعة.

وفي أوروبا، تتوافر الفئة E كوبيه الأحدث بخيارات أوسع منها المحرك البنزيني للطراز E200 كوبيه سعة لترين مع شاحن هواء “توربو” بقدرة 181 حصانًا مع أقصى عزم دوران يبلغ 300 نيوتن-متر. أيضًا، هناك محرك الطراز E300 كوبيه سعة لترين من أربع أسطوانات وشاحن هواء “توربو” يولد 241 حصانًا و370 نيوتن-متر من عزم الدوران. وسيأتي كذلك الطراز E400 كوبيه في أوروبا بالمواصفات التقنية نفسها للمحرك المعتمد في السوق الأمريكية.

وبالانتقال إلى محركات الديزل، هناك محرك ديزل للطراز E220d كوبيه بقدرة 192 حصانًا وبسعة لترين أيضًا مع أقصى عزم دوران يبلغ 400 نيوتن-متر. وسيتوافر لاحقًا محرك ديزل آخر للطراز E350d كوبيه من ست أسطوانات بقدرة 255 حصانًا وبسعة 3 لترات مع أقصى عزم دوران يبلغ 520 نيوتن-متر، ناهيك بتوافر العروض E43 AMG كوبيه وE63 AMG كوبيه وE350e كوبيه الهجين في الغد القريب المنظور!

أما عن نظام التعليق، نجد الفئة E كوبيه الأحدث تستعين قياسيًّا بنظام تعليق مكون من الفولاذ والنوابض المعدنية، مع إمكانية الاستعانة اختياريًّا بوضعيتين لنظام التعليق المتأقلم Direct Control، وهما: “كومفورت” و”سبورت”. ويتوافر كذلك نظام التحكم الهوائي بالهيكل وهو نظام تعليق هوائي يضبط مخمدات التعليق وفقًا لوضعية الطرقات المرتادة، من خلال أربع وضعيات مختلفة للقيادة، وهي: “كومفورت” و”إيكو” و”سبورت” و”سبورت بلاس”.

أنظمة إلكترونية رائدة

استفادت الفئة E كوبيه الأحدث لعام ٢٠١٨ من العديد من التقنيات والأنظمة الإلكترونية المتطورة، أهمها الوسادات الهوائية المتنوعة وكذلك نظام Drive Pilot الذي يتيح للفئة E كوبيه الجديدة السير في أعقاب سيارة أخرى في المقدمة على سرعات تصل إلى ٢١٠ كلم/ساعة. ويستفيد هذا النظام من كبح وتسارع أوتوماتيكيين تلقائيين مع نظام Steering Pilot للتوجيه الآلي. وهناك كذلك خاصية Speed Limit Pilot التي تقوم بالضبط التلقائي لسرعة السيارة وفقًا لعلامات تحديد السرعة المتناثرة على جانبي الطريق والتي ترصدها الكاميرات المثبتة بالسيارة.

ومن ضمن الأنظمة الإلكترونية الأخرى، يمكن ذكر نظام “مساعد الكبح النشط” و”رصد سلوك السائق” Attention Assist، علمًا بأن النظام الأخير يقوم باكتشاف ما إذا تعرض السائق لإرهاق ما أو غلبه النعاس لأجزاء من الثانية، وتعمل تلك التقنية من خلال مراقبة زاوية التوجيه عبر تثبيت مستشعرات خاصة، ومن ثمّ تفعيل إشارات تحذير وتنبيه في حال اقتراب وقوع حادث وشيك، ناهيك بنظام “اصطفاف السيارة آليًّا عن بُعد” Remote Parking Pilot والذي يتيح للسيارة الدخول أو الخروج من وإلى المرآب أو المساحات المخصصة لاصطفاف السيارة عن بُعد عبر استخدام تطبيق خاص على الهواتف الذكية.

مرسيدس-بنز الفئة E كوبيه الجديدة.. ما لها وما عليها:

بعد تقديم الفئة E السيدان الجديدة، فضلًا عن قيام مرسيدس-بنز بتطوير الفئة C كوبيه الأحدث لتُصبح “نسخة مصغرة” من الفئة S كوبيه، راود العديد شك ما من أن تُبلي ماركة شتوتغارت بلاءً حسنًا مع الفئة E كوبيه؛ فالوافد الجديد بات يستفيد فعليًّا من خطوط خارجية أكثر ديناميكية من أي وقت مضى، بالإضافة إلى أن الفئة E كوبيه الجديدة باتت أخف وزنًا وأكبر حجمًا مع نفس رياضي معزز وخيارات محركات أكثر تنوعًا مقارنة بالطراز السابق. كل تلك المزايا تشكّل، دون شك، كابوسًا مريرًا لبي إم في الفئة السادسة بجيلها الحالي!

ولكن، في المقابل، ما زالت الفئة E كوبيه الأحدث لعام ٢٠١٨ نسخة متطابقة بشكل كبير من الفئتين S وC ذات البابين، إلى جانب توافر محرك وحيد في السوق الأمريكية وهو المحرك فئة V6 سعة ٣ لترات، والذي يولد ٣٢٩ حصانًا، وعلى الأرجح ستستفيد أسواق الشرق الأوسط من هذا المحرك البنزيني إلى جانب المحرك سعة لترين بقدرة 181 حصانًا أو المحرك البنزيني سعة لترين بدوره مع شاحن هواء “توربو” بقدرة 241 حصانًا، وسننتظر قليلًا لمعرفة أيّ من هذه المحركات سيتم تدعيمه في أسواق منطقتنا العربية!

قد يعجبك ايضا