قنابل في مصانع فولكسفاغن

في أعقاب العديد من التقارير الأخيرة التي أفادت بأن مصنع فولكسفاغن “فولسبورغ” الرئيسي في ألمانيا قد عُثر فيه على عبوة ناسفة لم تنفجر منذ الحرب العالمية الثانية، وسّعت ماركة شتوتغارت حاليًّا نطاق بحثها عن متفجرات أخرى لتشمل مقرها الرئيسي.

وخلال المراحل الأولى من البحث الدقيق، عثر عمال البناء على أربع قطع معدنية مشتبه في كونها عبوات ناسفة في أنحاء متفرقة حول المصنع، ولكن ثلاثة منها تبيّن بعد ذلك كونها “إنذارات كاذبة”، ولكن الجسم الرابع كان قنبلة أمريكية لم تنفجر تزن ٢٥٠ كلغ، وفقًا لإحدى المجلات المحلية بـ”فولسبورغ”.

وعلى الفور، انتشر الفنيون وخبراء المفرقعات بولاية “ساكسونيا السفلى” في الموقع، بالإضافة إلى ما يقرب من ١٠٠ شخص من خدمات الطوارئ منهم الإطفائيون ورجال الشرطة، كما جرى إخلاء ما يقرب من ٦٩٠ من سكان المنطقة في أثناء عملية نقل وتفكيك القنبلة، وتبيّن بعد ذلك أن هذه القنبلة ما هي إلا وحدة جوية مزوّدة بمفجر يعمل عند الاصطدام.

وعلى مدار السنوات الماضية، تم العثور على العديد من القنابل التي لم تنفجر من بقايا الحرب العالمية الثانية في مصنع “فولسبورغ”، ويكمن السبب في ذلك إلى أن هذا المصنع كان يستخدم في إنتاج المركبات الحربية خلال الحرب، وهو ما جعله هدفًا رئيسيًّا للغارات الجوية وإلقاء المتفجرات عليه، علمًا بأن هذه المتفجرات وقتذاك ألحقت خسائر جسيمة بالمصنع، ولكنه ظل عاملاً رغم ذلك!

قد يعجبك ايضا