آودي ار8 سبايدر 2017 الجديدة أداء قوي ومتعة لا تضاهي… على المكشوف

لا شك بأن الجيل الأول من آودي R8 الكوبيه صادف نجاحًا باهرًا منذ إطلاقه عام 2007 الماضي، وهو ما أسفر عن احتفاظ ماركة إنغولشتادت به لثمانية أعوام تقريبًا. ولكن، النسخة “سبايدر” المكشوفة باتت أصغر عمرًا وأكثر شبابًا؛ إذ جرى إزاحة الستار عنها من خلال معرض فرانكفورت الدولي للسيارات في خريف عام 2009.

الجيل الأول من آودي R8 سبايدر تم تدعيمه، في أول الأمر، بمحرك مستعار من النسخة الكوبيه الشقيقة، وهو محرك فئة V10 سعة 5.2 ليترات، قبل الاستعانة بمحرك أصغر فئة V8 سعة 4.2 ليترات عام 2011، ثم النسخة GT محدودة الإنتاج في عام 2012.

وبعد طرح الجيل الثاني من الكوبيه R8 في الأسواق المختلفة في خريف عام 2015، أزاحت آودي الستار عن الجيل الثاني من النسخة سبايدر من خلال نافذة معرض نيويورك الدولي للسيارات 2016.

 

نص

لم يختلف الجيل الثاني من R8 سبايدر كثيرًا عن الجيل الأول؛ إذ جاءت نسخة عام 2017 مدعمةً بسقف قماشي ليّن قابل للطي كهربائيًا في غضون 20 ثانية، فضلاً عن توضيبه بالكامل خلف مقصورة الركاب. وبالمثل، وانطلاقًا من استغناء R8 كوبيه الأحدث عن المحرك فئة V8 وكذلك علبة التروس اليدوية، جاءت النسخة سبايدر الجديدة كليًا لعام 2017 مزودة بمحرك فئة V10 سعة 5.2 ليترات وقدرات تتراوح ما بين 533 و 602 أحصنة.

ومن المنتظر طرح R8 سبايدر الأحدث في الأسواق قريبًا للغاية، مع فئة سعرية تبدأ اعتبارًا من 129,990 جنيهًا إسترلينيًا في المملكة المتحدة، أي نحو 172,000 دولار أميركي، بغرض منافسة عروض بحجم بورشه 911 توربو المكشوفة وماكلارين 570S سبايدر، على وجه الخصوص.

تصميم جديد أكثر عصرية وديناميكية

استعانت R8 سبايدر الأحدث بتصميم جديد يحتفظ بالوضعية الأمامية لمقصورة الركاب، وبأقواس العجلات البارزة والمؤخر طويل الحجم من الطراز السابق. ولكن، جاء الطول الإجمالي أقصر بمقدار 14 ملم مقارنة بالجيل الأول ليصل إلى 4426 ملم، بينما ازداد العرض العام بمقدار 36 ملم ليصل إلى 1940 ملم. أما الارتفاع، فلم يتغير عن 1244 ملم وكذلك قاعدة العجلات ذات الطول 2650 ملم للطراز السابق.

أيضًا، استعانت النسخة سبايدر الجديدة بشبك التهوئة الأمامي المتخذ هيئة أقراص النحل، والمصابيح الرئيسية التي جاءت بهيئة تشبه الوتد تستقر بها لمبات LED فائقة التوهج، مع إمكانية الاستعانة بمصابيح رئيسية مزودة بوحدة إضاءة ليزرية على صعيد مستوى الإضاءة العالي ضمن باقة التجهيزات الإضافية.

ويمكن التحكم في فتح وغلق السقف القماشي الليّن كهربائيًا في غضون 20 ثانية وعلى سرعات تصل إلى 48 كلم/س، كما بات بإمكان الزبائن الاختيار ما بين اللون الأحمر أو البني أو الأسود للسقف القماشي المحاط بإطار من الألمنيوم والماغنيسيوم. وهناك بعض الإضافات الجديدة للطراز الأحدث، أبرزها الجانح الأمامي والشفرات الجانبية المصنوعة من ألياف الكربون مع الاستعانة بلون جديد لطلاء الهيكل الخارجي وهو “البني المعتدل”.

مقصورة فخمة جذابة… ومتخمة بالتقنيات المتطورة

لم تختلف مقصورة R8 سبايدر بجيلها الثاني عن مقصورة R8 كوبيه الشقيقة لعام 2017، بل إن الاثنتين متطابقتان إلى حد بعيد في معظم التفاصيل شأن الاستعانة بمقود جديد ثلاثي الأذرع يتضمن نهايات مسطحة، وكذلك الاستعانة بمقاعد رياضية تتضمن دعامات جانبية أكثر عملانية ومساند رؤوس مدمجة جديدة. ايضًا، لا يمكن إغفال الاستعانة بلوحة قيادة أكثر أناقة وعصرية من السابق، تتضمن فتحات تهوئة جديدة للمكيف وكونسولاً وسطيًا جديدًا. أما خيارات التلبيسات، فتتضمن جلد “ألكانترا” و”نابا” المتداخلين مع بعضهما البعض، أو الاستعانة بكسوة من جلود “نابا” بالكامل للمقاعد، إلى جانب اعتماد ألياف كربون جذابة على الكونسول الوسطي ولوحة القيادة وألواح الأبواب.

وبوجه عام، جاء التصميم الداخلي بخطوط أكثر بساطة من الطراز السابق، مع الاستغناء عن شاشة واجهة الوسائط المتعددة MMI المدعمة سابقًا، فضلاً عن أن التصميم ثلاثي الأبعاد لفتحات تهوئة المكيف بات يعيد إلى الأذهان تلك المدعمة بسيارات السباقات.

واحتفظت المقصورة بقاعدة عجلات الطراز السابق التي بلغ طولها 2650 ملم، الأمر الذي انعكس على راحة جلوس الراكبين على متنها، مع توافر مساحة تخزينية “معقولة” خلف المقعدين لا تقل عن مساحات التحميل المعتمدة بعروض السوبر-كار النخبوية المكشوفة الأخرى.

ولمحبي التميز، يتوافر خيار مقصورة آودي الافتراضية مع شاشة ملونة قياس 12.3 بوصات تتميز بصورها الغرافيكية العالية، كما تستفيد مقصورة آودي الافتراضية أيضًا من ضوء خاص ينبّه السائق عند تخطي سرعة دوران المحرك الأقصى، ويمكن للسائق تشغيل نمط مقصورة آودي الافتراضية من خلال عتلات التحكم بالمقود.

نشاط يتخطى 540 حصانًا

ميكانيكيًا، وبخلاف الاستغناء عن محرك فئة V8 المدعم بالطراز السابق، تستعين آودي R8 سبايدر الجديدة لعام 2017 بمحرك فئة V10 سعة 5.2 ليترات يولد 540 حصانًا وعزم 540 نيوتن متر، يساهم باختراق الحاجز المئوي من السكون في غضون 3.6 ثوانٍ مع تسجيل سرعة قصوى قدرها 318 كلم/س. كما يستهلك 11.7 ليترات من الوقود لكل 100 كلم مقطوعة مع نسب انبعاثات كربونية تبلغ 277 غرامًا لكل كلم.

علبة التروس أوتوماتيكية سباعية النسب فئة S-Tronic تنقل عزم الدوران لنظام كواترو رباعي الدفع الغني عن التعريف، مع إمكانية توزيع العزم وفقًا لأحوال القيادة وإرسال حتى 100 في المئة من العزم لمحور منفرد في بعض الحالات الطارئة.

أما بالنسبة لأنظمة التعليق، فنجدها مكونة من شوكة مزدوجة مع مكونات خفيفة من الألمنيوم، علمًا بأنه تم تحسين سلوك القيادة بدرجة كبيرة مقارنة بالطراز السابق، لا سيما مع اعتماد نظام التحكم المغناطيسي بالتعليق Magnetic Ride ضمن التجهيزات الإضافية.

ويوفر نظام “آودي درايف سيليكت” أربعة أوضاع للقيادة، هي: “كومفورت”، “أوتو”، “ديناميك” و”إنديفيدوال”، إذ يأخذ النظام في الاعتبار خصائص المحرك ونظام التوجيه وعلبة التروس S-Tronic ونظام الدفع الرباعي “كواترو” وأيضًا نظام التعليق المعناطيسي في حال توافره، ومن ثم التحكم في تشغيل المكونات التقنية الميكانيكية وفقًا لطبيعة القيادة.

آودي R8 سبايدر … متابعة مسيرة النجاح

لا شك بأن الجيل الأول من عائلة السوبر-كار R8 حظي بشعبية كبيرة، وهو ما تُرجم إلى بيع نحو 30,000 وحدة حتى يومنا هذا. ولم يتغير الأمر مع الجيل الثاني، وإن استغنت آودي عن محرك الـ V8 وباتت الفئة السعرية أعلى بصورة واضحة مقارنة بالطراز السابق. ولكن، تظل عروض R8 ومن ضمنها النسخة سبايدر، من أفضل السيارات السوبر-كار المتوافرة بالأسواق في تلك الفئة السعرية التي تقترب من حدود الـ200,000 دولار أميركي، وقد كشفت أودي ان سعر جديدتها سيبلغ 179,000 يورو في الأسواق الألمانية.

من أبرز مزايا الجيل الثاني من R8 سبايدر، يمكن ذكر التصميم العصري المحدّث واعتماد محركات أقوى، فضلاً عن قائمة عريضة من تجهيزات الراحة والترف التي لم تتخل عن الطابع التقني المتطور، الا أن بعض المتحمسين قد يطالب بعلبة التروس اليدوية والمزيد من المساحات التخزينية، وخفض الفئة السعرية نسبيًا.

قد يعجبك ايضا